• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • المساعدة التفاعلية
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني

هيئة كهرباء ومياه دبي الراعي المضيف لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين 2019 في أبوظبي

الأحد، 01 يوليو 2018

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي اتفاقية تعاون مع اللجنة الوطنية الإماراتية لمجلس الطاقة العالمي، تقدم بموجبها الهيئة الرعاية للدورة الرابعة والعشرين من مؤتمر الطاقة العالمي بصفتها الراعي المضيف للمؤتمر الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي في الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019 وينظم تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، تحت شعار" الطاقة من أجل الازدهار".

وقع الاتفاقية كل من سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة الدكتور مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، بحضور سعادة المهندسة فاطمة الفورة الشامسي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الكهرباء وطاقة المستقبل في وزارة الطاقة والصناعة، ومن جانب الهيئة كل من المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع تطوير الأعمال والتميز، والدكتور يوسف الأكرف، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع دعم الأعمال والموارد البشرية، وخولة المهيري، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع الاستراتيجية والاتصال الحكومي.

يُعَد "مؤتمر الطاقة العالمي" الذي ينظمه المجلس العالمي للطاقة منذ عام 1924 في إحدى العواصم أو المدن الكبرى حول العالم كل ثلاث سنوات، أكبر تجمع عالمي لمواجهة تحديات الطاقة ورسم ملامح مستقبل صناعة الطاقة في العالم، ويشارك فيه رؤساء دول وقادة قطاع الطاقة وأبرز الخبراء من مختلف أنحاء العالم لمناقشة قضايا الطاقة العالمية. وتعد هذه الدورة الأولى التي يتم فيها استضافة المؤتمر في مدينة عربية، كما ستكون دولة الإمارات العربية المتحدة أول دولة من أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) التي تستضيف هذا المؤتمر العالمي.

وقال سعادة الطاير: "يسعدنا أن تشارك هيئة كهرباء ومياه دبي بصفتها الراعي المضيف لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي والذي يؤكد المكانة المرموقة لدولة الإمارات كمنصة مثالية لاستضافة المؤتمر الأكبر والأقدم والأكثر تأثيراً في العالم في مجال الطاقة. ونحن على ثقة أن المؤتمر سيحقق نجاحاً كبيراً نظراً للمكانة العالمية الرائدة لدولة الإمارات على خارطة الطاقة العالمية بفضل دعم القيادة الرشيدة لسيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وسيكون المؤتمر منصة مهمة تجمع الخبراء والمختصين وصناع القرار من جميع أنحاء العالم لتبادل أفضل الخبرات والتجارب والتعرف إلى أحدث التقنيات والممارسات وفرص الاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة وتقييم تنافسية خيارات الطاقة المتاحة عالمياً".

وأضاف سعادة الطاير: "تنسجم رعاية الهيئة لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين مع جهودنا لتعزيز دور دولة الإمارات التي تقود الجهود العالمية في قطاع الطاقة النظيفة والمتجددة من خلال استراتيجياتها واستثماراتها في هذا المجال والمشاريع النوعية والمبتكرة لتنويع مصادر الطاقة ولا سيما في مجال الطاقة الشمسية في إطار مئوية الإمارات 2071 ورؤية الإمارات 2021 لتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل للأجيال القادمة. وسنسلط الضوء خلال المؤتمر على جهودنا وتجاربنا في مجال استشراف مستقبل الطاقة وصناعته من خلال ابتكار نموذج مستقبلي للمؤسسات الخدماتية يعتمد على التقنيات الإحلالية المبتكرة  في توفير خدمات وحلول ذكية ورقمية في مجال انتاج ونقل وتوزيع الكهرباء والمياه بالإضافة إلى انتاج الطاقة النظيفة في إطار استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى تحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر وإنتاج 75% من إجمالي طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول عام 2050، عبر مشروعات كبرى للطاقة المتجددة أبرزها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أكبر مشروع للطاقة الشمسية في موقع واحد على مستوى العالم، باستثمارات تصل إلى 50 مليار درهم وقدرة إنتاجية تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030".

من جهته، قال سعادة الدكتور النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين: "يسعدنا انضمام هيئة كهرباء ومياه دبي لقائمة رعاة مؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين، بما يؤكد تضافر كافة الجهود الوطنية في دعم هذا الحدث الهام الذي سيجمع كبار المعنيين في مجال الطاقة من جميع أنحاء العالم ويسهم في ترسيخ مكانة دولة الإمارات والعاصمة أبو ظبي كمركز عالمي لمستقبل قطاع الطاقة. وستمكننا هذه الرعاية من تسليط الضوء على أحدث مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة للهيئة، انطلاقاً من نهجها المبتكر في تنويع مصادر الطاقة من خلال تطوير مزيج مستدام للطاقة لخلق مستقبل أكثر ازدهاراً، والحفاظ على استدامة مسيرة التنمية والتطور، وبما يتماشى مع غايات رؤية الإمارات 2021، واستراتيجية الإمارات للطاقة 2050".

وأضاف الدكتور النيادي: "يشكل مؤتمر الطاقة العالمي منصة مثالية لعرض منجزات هيئة كهرباء ومياه دبي للعالم، فضلاً عن استعراض جهود دولة الإمارات في تحفيز الابتكار واستشراف المستقبل، وإبراز دورها المتزايد في مواجهة التحديات التي تواجه مستقبل قطاع الطاقة، وقيادتها الجهود العالمية للطاقة المتجددة وبحوث الاقتصاد الأخضر والطاقة المستدامة، كما ستسهم رعاية هيئة كهرباء ومياه دبي لفعاليات المؤتمر في إثراء نقاشات قادة قطاع الطاقة العالميين والخبراء والمستثمرين حول كيفية وضع أطر عمل مثالية لتعزيز مرونة البنية التحتية لضمان مستقبل أكثر استدامة للطاقة، ويبرز ضرورة تركيز كافة الجهات الفاعلة في قطاع الطاقة على الابتكار ورسم ملامح مستقبل صناعة الطاقة في العالم".

يشار إلى أن العاصمة أبوظبي فازت بأكبر عدد من أصوات أعضاء مجلس الطاقة العالمي بعد أن تنافست لاستضافة الحدث مع مدينتي سان بطرسبرغ الروسية، وريو دي جانيرو البرازيلية في أكتوبر من العام 2014. وقد تم تنظيم الدورة الأولى من المؤتمر عام 1924 في العاصمة البريطانية لندن، بينما تم تنظيم النسخة الثالثة والعشرين في مدينة اسطنبول التركية عام 2016. وسيمثل مؤتمر الطاقة العالمي 2019، فرصة لتعزيز الشراكات العالمية واستكشاف الفرص الاستثمارية والمتطلبات التقنية اللازمة لتلبية الطلب العالمي على الطاقة في المستقبل بالاعتماد على الموارد التقليدية والمستدامة.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

المفضلة

اضغط هنا لتسجيل الدخول

X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هي القنوات المفضلة للتوعية بالخدمات الالكترونية/الذكية؟

   
Top