• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • المساعدة التفاعلية
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني

سهيل المزروعي: تشغيل أولى محطات «براكة» النووية هذا العام

الأحد، 12 يناير 2020

أعرب معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والصناعة، عن تفاؤله الكبير بعام 2020، مؤكداً أن هذا العام سيكون من الأعوام التاريخية والأساسية في تاريخ وحاضر ومستقبل دولة الإمارات، حيث سيتم فيه التشغيل الكامل لأولى محطات براكة التي تعد أول محطة نووية سلمية في المنطقة.

وقال معاليه أمس في كلمته منتدى الطاقة العالمي الذي انطلقت أعماله في أبوظبي بتنظيم المجلس الأطلسي الأمريكي ووزارة الطاقة والصناعة ضمن فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، إن محطات براكة النووية هي الأسرع والأكثر احترافية ومهنية في العالم بشهادة الجهات الدولية. وتحدث معاليه عن أسواق النفط مؤكداً أن منظمة الأقطار المصدرة للبترول «أوبك» ملتزمة بتحقيق التوازن وضمان إمدادات الطاقة، كما أنها ملتزمة بعدم رفع الأسعار.

وأضاف: جميع أعضاء أوبك وحلفائها أي أكثر من 20 دولة ملتزمون باستقرار السوق وتلبية الطلب، وروسيا ملتزمة بالتعاون مع «أوبك»، وأؤكد أن المنظمة وحلفاءها قادرون على مواجهة التحديات وربما نستمر معاً لسنوات.

وأضاف معاليه: «وضعنا اليوم أفضل كثيراً وأنا متفائل بعام 2020 وحجم الطلب على النفط حالياً في وضع صحي وسنناقش في مارس المقبل أي تدابير جديدة».

وأكد المهندس محمد إبراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، أن عام 2020 هو عام المحطة الأولى لمشروع الإمارات النووي السلمي، مشيراً إلى أنه عند التشغيل الكامل لمحطات براكة الأربع فإنها ستنتج 25% من احتياجات الإمارات من الطاقة بما يعادل 6500 ميغاوات من الكهرباء الصديقة للبيئة، كما سيحد من 21 مليون طن من انبعاثات الكربون الضارة، كما يساهم مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية في توفير وظائف مجزية وتطوير قطاع صناعي جديد الأمر الذي يبرز الأهمية الكبيرة لهذا المشروع على صعيد البنية التحتية الاستراتيجية في دولة الإمارات، فضلاً عن أنه يشكل نموذجاً يُحتذى به من قبل الدول الساعية لتطوير برامج جديدة للطاقة النووية السلمية وتنويع مصادر الطاقة لديها.

وأشار إلى أن البرنامج النووي السلمي الإماراتي يدعم عملية التحول في دولة الإمارات نحو الطاقة الصديقة للبيئة من خلال إنتاج كميات كبيرة من الطاقة الصديقة للبيئة على مدار الساعة، كما شكل شهادة ثقة للمواطنين في إدارة المشاريع.

* المصدر: البيان

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

المفضلة

اضغط هنا لتسجيل الدخول

X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما مدى رضاك عن إجراءات الحصول على خدمات الجيولوجيا؟

   
Top