• English
  • بحث
    ×
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • المساعدة التفاعلية
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني

وزير الطاقة والصناعة يزور مقاطعة ألبرتا وكندا

الأحد، 15 يوليو 2018

قـام معالي/ سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة في دولة الإمارات العربية المتحـدة، بزيارة إلـى مديــنـة كالغــري Calgary بمقاطعة ألبرتا Alberta الغربية الكنـدية، رافقه خلالها سعادة/ فهد سعيد الرقباني، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى كندا، وذلك للحضور والمشاركة في الندوة الإفتتاحية لمجلس الأعمال الكندي – الإماراتي Canada – UAE Business Council (CUBC) وملتقى ستامبيد للإستثمار The Stampede Investment Forum، وكذلك كمتحدث رئيسي في مؤتــــــمر كالغــــــــري للطاقة Calgary Energy Conference، الذي نظمته مؤسسـة الأوراق الـمالية التابعة لـبنك تورنتو دومينيون TD Securities – أحد أكبر البنوك التجارية بكندا – وهي فعاليات احتضنتها هذه المدينة الغربية الكندية خلال الفترة ما بين 8-11 يوليو 2018م.

وقد اجتمع معالي الوزير سـهيل بن محمد المزروعــي مع عــــــــدد من كبار المـسـؤولين الحكوميين على المسـتويين الفيدرالي والإقليمي، ومن بينهم معالي/ فرانسوا- فيليب شامباني Francois- Philippe Champagne، وزير التجارة الدولية الكندي، وكل من معالي/ أحمد حسين، وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة، ومعالي/ لورانس ماكالي Lawrence MacAulay، وزير الزراعة والصناعات الغذائية في الحكومة الفيدرالية الكندية، وكذلك مع معالي/ ريتشيل نوتلي Rachel Notley، رئيسة حكومة مقاطعة ألبرتا، ومعالي/ مارغرييت إيلين ماكويغ- بويد Margret Ellen McCuaig-Boyd  وزيرة الطاقة، ومعالي/ أونيل كاليير Oneil Carlier وزير الزراعة في حكومة هذه المقاطعة الغربية الكندية، كما تقابل معالي الوزير مع عدد من الوزارء والبرلمانيين الفيدراليين والمحليين،  وذلك لمناقشة واستكشاف سبل تطوير وتحسين العلاقات المتينة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وكندا بشكل عام ومقاطعة ألبرتا على وجه الخصوص.

وبحضور كل من معالي الوزير سهيل بن محمد المزروعي، وسعادة السفير/ فهد ســــــعيد الرقباني، أعلن معالي/ ديرون بيلاوس Deron Bilous، وزير التنمية الاقتصادية والتجارة في حكومة مقاطعة ألبرتا، عن ترقب افتتاحه لمكتب تمثيلي بدولة الإمارات العربية المتحدة ( خلال خريف العام الجاري) وذلك كخطوة أخرى في مسار توثيق الروابط الثنائية بين البلدين.

وفي هذا السياق، أشاد معالي/ سهيل بن محمد المزروعي بهذا القرار من قبل حكومة مقاطعة ألبرتا الكندية مصرحاً بقوله " إننا نرحب بهذه الخطوة من طرف حكومة ألبرتا في فتح مكتب تمثيلي لها بدولة الإمارات، والذي من شأنه تعزيز الفرص الجديدة بين الجانبين".

في حين، أعلن معالي الوزير بيلاوس بأن تأسيس هذا المكتب الجديد يعد الخطوة القادمة في العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومقاطعة ألبرتا الكندية عقب الزيارة التي قام بها إلى دولة الإمارات في العام الماضي، مؤكداً أهمية السوق الإماراتية بالنسبة لمقاطعة ألبرتا، ووصف في هذا الصدد كلاً من دولة الإمارات العربية المتحدة ومقاطعة ألبرتا بأنهما "شريكين طبيعيين" Natural Partners .

ومن جهة أخرى، أكد معالي الوزير سهيل بن محمد المزروعي، خلال مباحثاته وإجتماعاته مع المسؤولين الحكوميين وممثلي القطاعات التجارية المختلفة، على الأهمية التي تكتسيها مقاطعة ألبرتا والعلاقات الثنائية الكندية – الإماراتية، مشيراً إلى أن العـلاقات الحــــــــالية وصـــــــلت الآن إلى ما وصفه ب "غيض من فيض" The Tip of the Iceberg، وهي اجتماعات تناولت مناقشة سبل دعم المعاملات في القطاعات الرئيسية بين البلدين، والتي تمتد من الإبتكار والذكاء الإصطناعي إلى الأمن الغذائي والطاقة النظيفة، حيث شجع معالي الوزير الشركات الكندية على الإستفادة واغتنام فرص الإستثمارات التي تقدر ب 150 مليار دولار والمتاحة في دولة الإمارات على مدى الخمسة أعوام القادمة.

هذا، وقد أوضح معالي الوزير سهيل بن محمد المزروعي مزايا وقيمة الموقع الجغرافي والإستراتيجي الفريد لدولة الإمارات العربية المتحدة، كبوابة نحو أسواق آسيا وافريقيا والشرق الأوسط الرئيسية، وبمسافة لا تبعد سوى بثمان ساعات جواً إلى هذه المناطق التي تحتضن ثلثي سكان العالم، مشجعاً مقاطعة ألبرتا وكندا بشكل عام، على الاستفادة من هذه المزايا التي توفرها الدولة، كما أكد معاليه بأن العلامة الحقيقية لنجاح أية علاقات ثنائية تكمن في وجود استثمارات متبادلة ومعاملات في أسواق كل من البلدين.

وقد أعرب معالي/ سهيل بن محمد المزروعي، وزير الطاقة والصناعة ، عن تقديره وإمتنانه لحكومة مقاطعة ألبرتا الكندية على كرم الضيافة وحسن الإستقبال خلال هذه الزيارة، متطلعاً إلى زيارات أخرى مستقبلية على مختلف المستويات الحكومية بين البلدين، في وقت تتميز فيه مقاطعة ألبرتا باستقطاب أكثر من نصف الإستثمارات الإماراتية في كندا، والتي يقارب مجموعها 30 مليار دولار، وتعتبر فيه دولة الإمارات العربية المتحدة أهم شريك تجاري لكندا في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

المفضلة

اضغط هنا لتسجيل الدخول

X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما هي القنوات المفضلة للتوعية بالخدمات الالكترونية/الذكية؟

   
Top