• English
  • بحث
    ×
    • x
    ابحث هنا

    كيف يتم استخدام الكلمات المفتاحية؟

    قم باستخدام الكلمات المفتاحية الواضحة والمحددة قدر الإمكان. على سبيل المثال، إذا كنت تريد معلومات عن خدمة قم باستخدام كلمة "الخدمة" وليس "عن الخدمة" "في الخدمة" الخ...

    تحسين نتائج البحث؟

    إذا وجدت أن بحثك عاد بعدد كبير جداً من النتائج، قد ترغب في تحسين عملية البحث. يمكنك تحسين نتائج البحث عن طريق إضافة كلمات مفتاحية أخرى لبحثك أو باستخدام أداة تصفية الكلمات المفتاحية التي تقوم بتصفية النتائج لجعلها تعكس بشكل أكثر دقة المعلومات التي تبحث عنها. يمكن العثور على أداة تصفية الكلمات المفتاحية فوق نتائج البحث.

    تريد الوصول مباشرة؟

    فيما يلي بعض الروابط السريعة التي تقوم بأخذك مباشرة للموضوعات الرئيسية:

  • الصفحة الرئيسة
  • المساعدة التفاعلية
  • الاسئلة الشائعة
  • البريد الإلكتروني

وزارة الطاقة والبنية التحتية تطلق "المنصة المائية" المبتكرة

الخميس، 21 يناير 2021

أطلقت وزارة الطاقة والبنية التحتية "المنصة المائية"، والتي تمثل منظومة مبتكرة وقاعدة معلوماتية شاملة، يتم من خلالها عرض وتبادل المعلومات والمعرفة، بالاستناد إلى التقنيات الحديثة لقواعد البيانات المكانية والإحصائيات، حيث تتيح تزويد أصحاب القرار والعامليين والباحثين في مجال إدارة الموارد المائية، بأهم المعلومات المتعلقة بالمياه في الدولة، لتوظيفها في التخطيط الاستراتيجي والاستشراف المستقبلي.

وتتضمن المنصة التي تعرض محتواها باللغتين العربية والإنجليزية، الموسوعة المائية، والتطبيقات الجيومكانية وواجهة المعلومات المائية. تحتوي الموسوعة المائية مجموعة من الفصول، كل فصل مرتبط بموضوع محدد كالمناخ والتضاريس، والمياه السطحية، والمياه الجوفية وأهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالمياه. بالإضافة إلى المكتبة الرقمية، والتي تعد نافذة لتجميع ومشاركة الوثائق والمصادر المعرفية المتعلقة بالموارد المائية كالتقارير والخرائط والأبحاث والدراسات، وأخر أخبار المياه في دولة الإمارات. أما التطبيقات الجيومكانية فتسلط الضوء على مواقع السدود، والسياحة المائية، والاحواض المائية. وتشمل واجهة المعلومات المائية المعلومات المتعلقة بمحطات مياه التحلية، ومحطات المياه المعالجة، والحصاد المائي للسدود.

وأكد سعادة المهندس شريف العلماء وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول، خلال إطلاقه المنصة المائية على هامش فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة 2021، أن المنصة المائية التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى دولة الإمارات وتعدّ قاعدة معلوماتية، تجسد التزام الوزارة بالمحافظة على المياه والموارد الطبيعية والحرص على إدارتها بصورة مستدامة، فضلا عن توظيف البيانات المتاحة للمساعدة في التخطيط الاستراتيجي والاستشراف المستقبلي لقطاع المياه في الدولة.

 ولفت سعادته إلى أن المنصة المائية تعتبر من المبادرات المهمة لتشجيع المشاركة الإلكترونية وتبادل بيانات ومعلومات المياه في الدولة، يتم من خلالها عرض المعلومات الواردة في المنصة على شكل تقارير وخرائط رقمية كوسيلة توضيحية مهمة ومبسطة لتعكس وضع الموارد المائية في الإمارات، وأن المنصة تدعم استراتيجية الأمن المائي لدولة الإمارات 2036 الهادفة إلى ضمان استدامة واستمرارية خدمات المياه، ويسهم في تحقيق رخاء وازدهار المجتمع ونمو الاقتصاد الوطني، كما أنها تمثل إحدى المبادرات الطموحة لتكون الإمارات في مقدمة دول العالم في مجال التنافسية، وأهداف التنمية المستدامة، ومستهدفات الإمارات للخمسين عاماً المقبلة.

وقال سعادته: "إننا نسير بخطوات متسارعة لتحقيق الريادة العالمية بحلول مئوية 2071، من خلال اطلاقنا مبادرات ومشاريع نوعية تواكب توجه حكومة الإمارات، وتساهم في استدامة الامن المائي، حيث تعتبر المياه أحد أهم محاور التطور الاقتصادي والاجتماعي، كونها أساسية لتلبية المتطلبات البشرية، وضمان استدامة التطور الاقتصادي".

وأضاف سعادة وكيل الوزارة لقطاع الطاقة والبترول: "في إطار تحقيق وزارة الطاقة والبنية التحتية محور "بيئة مستدامة وبنية تحتية متكاملة"، ضمن المحاور الرئيسة لرؤية الإمارات 2021، والذي يركز على المحافظة على الموارد المائية، وزيادة الاعتماد على الطاقة النظيفة وتطبيق التنمية الخضراء وجودة الهواء، وقامت الوزارة بتطوير السياسات والتشريعات وإطلاق المبادرات والمشاريع الطموحة لقطاع المياه على المستوى الوطني، بالتعاون مع شركائها".

وتابع سعادة وكيل الوزارة لشؤون الطاقة والبترول: "تترجم المنصة المائية تطلعات وأهداف وزارة الطاقة والبنية التحتية الرامية إلى التعامل مع تحديات المياه المستقبلية واستراتيجية استدامتها، وتعزيز مكانتها الرقمية ودعم توجه حكومة دولة الإمارات في ذلك المجال، لافتا إلى أن المنصة الجديدة تعزز كذلك من موقع الوزارة ودورها الريادي والقيادي لمنظومة المياه".

كما أشار إلى أن الوزارة تقوم بالتعاون مع هيئة البيئة في أبوظبي، بتنفيذ مشروع تطوير وإعداد الخارطة الهيدروجيولوجية لدولة الإمارات، والتي من شأنها أن تساعد في تقييم الموارد المائية الجوفية والسطحية، بحيث توظف مخرجات المشروع في دراسات السدود والمنشآت المائية وتحديد إمكانيات المياه الجوفية ومناسيبها وجودتها، لافتا إلى أنه من المتوقع الانتهاء من إعداد الخرائط في المناطق شمال الدولة قبل نهاية العام الجاري 2021.

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

X

المفضلة

اضغط هنا لتسجيل الدخول

X

المضافة حاليا

سلة المشتريات فارغة

X

التحقق من حالة الطلب

 
 
X

شاركنا رأيك

ما مدى رضاك عن إجراءات الحصول على خدمات الجيولوجيا؟

   
الأعلى