آخر تحديث للصفحة: الخميس، 24 مارس 2022
قيم هذة الصفحة

وزير الطاقة والبنية التحتية يطلق 4 مبادرات وطنية رائدة تعنى باستدامة الموارد المائية

الخميس، 24 مارس 2022

قال معالي سيهل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية:" إن قضية الحفاظ على الموارد المائية بالتزامن مع الزيادة السكانية ومواكبةً للتطور الذي يشهده العالم، يمثل تحديًا كبيراً، يتطلب إعلاء مبادئ التعاون الدولي وتظافر كافة الجهود لمواجهة التحديات في مجال المياه، حيث أن شح الموارد المائية يعتبر من أكبر التحديات التي تواجه منطقتنا العربية"، لافتاً إلى أنه وسعياً من دولة الإمارات العربية المتحدة لمواجهة التحديات المرتبطة بالمياه قامت الجهات المختصة في الدولة بتنفيذ العديد من المشروعات الكبري واستخدام التكنولوجيا الحديثة في إدارة المياه، إلى جانب اطلاقها المبادرات الهادفة إلى ترشيد استخدامات المياه وتنمية الموارد المائية.

وأضاف:"‎ تؤمن حكومة دولة الإمارات إيماناً راسخاً بأن الأمن المائي شرطاً أساسياً لجهود التنمية المستدامة، لذلك أطلقت الإمارات استراتيجيتها للأمن المائي 2036، الهادفة إلى ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه خلال الظروف الطبيعية وظروف الطوارئ القصوى، فيما أولت الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة المعني بالمياه أولوية قصوى".

وتابع حديثه:" تواجه دولة الامارات العربية المتحدة تحدياً كبيراً يتمثل في ندرة الموارد المائية الطبيعية لوقوعها في نطاق المناطق الجافة التي تعاني شحاً في مصادر المياه الطبيعية بسبب قلة الأمطار وارتفاع درجات الحرارة وعدم توفر مصدر مائي دائم الجريان، ويضاف الى ذلك الاستهلاك المرتفع للمياه بسبب النمو السكاني ونمط المعيشة ومتطلبات التنمية الاقتصادية والزراعية، وقد شكلت الظروف السابقة عبئاً على الموارد المائية المتاحة في الدولة مع تزايد الضغوط على موارد المياه الطبيعية وخصوصا المياه الجوفية التي تتعرض للاستنزاف المستمر، بالإضافة إلى تحديات فرضها أسلوب الادارة المائية الذي اتسم بالإدارة المجزئة لقطاع المياه مع التركيز على إدارة العرض بشكل واضح دون إدارة موازية للطلب من خلال اعتماد الموازنة المائية على توفير الاحتياجات المائية المتزايدة بتحلية مياه البحر ذات الكلفة الاقتصادية والبيئة العالية، كما تفرض تأثيرات تغير المناخ والتعامل مع الحوادث الطارئة التي قد تتعرض لها المنظومة المائية تحديات اضافية تهدد استمرارية خدمات المياه واستدامة الامن المائي.

جاء ذلك خلال حفل اطلاق معاليه 4 مبادرات وطنية رائدة تعنى باستدامة الموارد المائية في دولة الإمارات، على هامش مشاركة الوزارة في أسبوع المياه العالمي الذي تنظمه الدولة في اكسبو 2020 دبي، والتي تتضمن المنظومة الرقمية لإدارة المياه في أصول البنية التحتية، ومبادرة الإدارة المتكاملة للسدود والمنشآت المائية، ومشروع الخريطة المائية، وهاكاثون مستقبل المياه في أصول البنية التحتية، وذلك بحضور ممثلين من الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، وتأتي في إطار المساعي الحثيثة التي تبذلها الوزارة لدعم أهداف " استراتيجية الإمارات للأمن المائي 2036"، المتمحورة حول ضمان استدامة واستمرارية الوصول إلى المياه، وخفض إجمالي الطلب على الموارد المائية بنسبة 21%، وخفض مؤشر ندرة المياه بمقدار 3 درجات، وزيادة نسبة إعادة استخدام المياه المعالجة إلى 95%. 

مشروع الخريطة المائية

وتفصيلا أطلق معالي الوزير المرحلة الأولى من مشروع الخريطة المائية، الهادف إلى اعداد قاعدة بيانات مكانية وطبقات من الخرائط الرقمية لخزانات المياه الجوفية وأحواض المياه السطحية بدقة عالية، حيث سيتم توظيف مخرجات المشروع في تطوير سياسات استغلال والمحافظة على موارد المياه الجوفية والسطحية، ودراسات السدود والمنشآت المائية، إضافة إلى تحديد امكانيات المياه الجوفية ومناسيبها ونوعيتها، وسيساهم في توفير المعلومات المتعلقة بمؤشرات الهدف السادس للتنمية المستدامة المعني بموارد المياه، وهي من المبادرات المرتبطة باستراتيجية الأمن المائي 2036.

وقال معاليه:" الاجتماعات السنوية لحكومة دولة الإمارات التي انعقدت في شهر نوفمبر 2018، اعتمدت مشروع تطوير الخريطة المائية للدولة، واليوم سيتم إطلاق المرحلة الأولى من المشروع لاستكمال الخريطة المائية للمناطق شمال الدولة، وتشمل كلا من دبي والشارقة وعجمان، وأم القيوين، ورأس الخيمة، والفجيرة، وهو عبارة عن مشروع يتضمن اجراء مسح وتقييم مصادر المياه الجوفية والسطحية لإعداد مجموعة من الخرائط المرجعية عالية الدقة، حيث جاري تنفيذ (المرحلة الأولى) بالتعاون مع هيئة البيئة – أبو ظبي، فيما من المتوقع الانتهاء من المرحلة الثانية منتصف العام القادم، وذلك بالتنسيق مع الشركاء من البلديات ودوائر وهيئات الكهرباء والمياه في الدولة.

الإدارة المتكاملة للسدود والمنشآت المائية

كما أطلق معاليه مبادرة الإدارة المتكاملة للسدود والمنشآت المائية ، حيث يستند إلى تطبيق ذكي مخصص لتنبيهات السدود  والمنشآت المائية، وهو احدى الانظمة الذكية التي تعمل عليها الوزارة بغرض مراقبة تأثير السيول والفيضانات على الوديان والسدود لحظيا، بالإضافة إلى تصنيف مناطق الخطورة وفقاً للتطورات المطرية، ومشاركة الجمهور بالتغذية الراجعة في مواقع الحدث أثناء الامطار مما يعزز المسؤولية المجتمعية للأفراد تجاه منشآت السدود والمنشآت المائية، والتطبيق عبارة عن مجموعة من أنظمة رصد ذكية ومتطورة تستخدم لأول مرة في الشرق الاوسط توظف الذكاء الاصطناعي في تحديد تدفقات المياه السطحية خلال فترة السيول والفيضانات ورصد سرعتها وارتفاعها وحجم المياه المتدفقة في وديان السدود ومتابعة تأثيرها على تغذية المياه الجوفية من خلال حساسات المياه المتوفرة في بحيرات السدود وآبار المراقبة والتغذية لرصد منسوب ونوعية المياه في بحيرات السدود ورصد المتغيرات في منطقة السد بشكل لحظي مما يساهم دعم اتخاذ القرار.

الجدير بالذكر أن عدد السدود والمنشآت المائية في الدولة بلغ (150) سداً، تشرف وزارة الطاقة والبنية التحتية على 103 منها، بسعة تخزينية إجمالية تصل إلى 130 مليون متر مكعب، حيث يتم مراقبة هذه السدود والمنشآت المائية من خلال كاميرات مراقبة ذكية وأجهزة رصد تعتمد على أنظمة الذكاء الاصطناعي في قياس كميات مياه السيول في الوديان، ومن المقرر أن يصل عدد أجهزة رصد الأودية 40 جهازا مع نهاية هذه السنة.

مبادرة "المنظومة الرقمية لإدارة المياه في أصول البنية التحتية "

وأعلن معاليه عن إطلاق مبادرة " المنظومة الرقمية لإدارة المياه في أصول البنية التحتية "، وهي مبادرة تبرز أهم التقنيات الذكية التي تساهم في الإدارة الفعالة للمياه في المباني الاتحادية، مما يساهم في إطالة العمر الافتراضي للمباني الاتحادية وتعزيز ديمومتها وفق الإجراءات الوقائية للمحافظة على استهلاك المياه في المباني الاتحادية، وتهدف المبادرة إلى تحقيق المستهدفات الوطنية لرفع مستوى الوعي والسلوك لدى فئات المجتمع في مجال ترشيد استهلاك الكهرباء والماء بحيث يتم رفع مستوى الوعي من كونه وعي معتدل في الترشيد إلى سلوك منتظم للفئات المستهدفة من خلال استخدام التقنيات الحديثة في المباني الاتحادية وتوضيح آلية استهلاك المياه فيها وفق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.

هاكاثون مستقبل المياه في أصول البنية التحتية

كما أطلق معاليه كذلك هاكاثون مستقبل المياه في أصول البنية التحتية الذي يعتبر أول هاكاثون بمشاركة عمالية، ويهدف الى الحصول على نظرة شمولية تساعد على حل تحديات إدارة المياه التي تواجه إدارة أصول البنية التحتية، ويساعد في التعرف على أحدث التقنيات الحديثة وأفضل الممارسات في مجال إدارة المياه في الاصول، ومن المتوقع أن تسهم هذه الحلول في تعزيز ديمومة الأصل، ورفع كفاءته، مما سيسهم بدوره في تعزيز تنافسية الدولة في مجال الاستدامة البيئية والاقتصادية.

 

 

 

 

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

المفضلة

هذه القائمة تحتوى على الصفحات المفضلة لديك بالموقع الإلكتروني.

لإضافة مزيد من الصفحات الى قائمة المفضلة قم بالدخول على الصفحة المطلوبة وقم بالضغط على علامة النجمة بجوار اسم الصفحة.

الأعلى