مشاركة غير مسبوقة في "أسبوع النفط الأفريقي" 2021 في دبي

الثلاثاء، 09 نوفمبر 2021

يشهد "أسبوع النفط الأفريقي" الذي يعقد حاليًا في مدينة جميرا في دبي، مشاركة غير مسبوقة وحضورًا رفيع المستوى، حيث شهدت فعاليات اليوم الأول حضور أكثر من 1,500 مشارك من مختلف أنحاء العالم. كما شهد الحدث، الذي يعقد للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة ويستمر لأربعة أيام، مشاركة 30 رئيس مؤسسة حكومية من قارة أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، إضافة إلى وفود رفيعة المستوى تضم مديرين تنفيذيين من بعض أكبر شركات النفط والغاز العالمية، وتستمر فعاليات الأسبوع حتى يوم الخميس 11 نوفمبر الجاري.

تضمن اليوم الأول من "أسبوع النفط الأفريقي" عددًا كبيرًا من الفعاليات والجلسات النقاشية وفرص التواصل، وقد شهدت ندوة حصرية للوزراء وكبار الشخصيات، حضور مجموعة من المعنيين من مختلف أنحاء سلسلة القيمة لقطاع الطاقة، لمناقشة آفاق تنمية الطاقة المستدامة في قارة أفريقيا، بحضور ممثلين عن عدد من المؤسسات الكبرى بما في ذلك الاتحاد الأفريقي، و"أميا باور"، و"إنجي إنرجي أكسس"، و"ذي إيتي"، و"وود ماكينزي"، و"مؤسسة التمويل الأفريقية"، و"مجموعة أبسا"، وغيرها من المؤسسات الرائدة. وقد حضر الندوة 26 وزيرًا من بينهم معالي عائشة غلاديما سوفي، وزيرة البترول والطاقة السنغالية؛ ومعالي توماس كامارا، وزير المناجم والبترول الإيفواري.  

تعزيز العلاقات التجارية بين الإمارات وأفريقيا

مع وصول استثمارات دولة الإمارات في إفريقيا إلى 5.64 مليار دولار أمريكي خلال السنوات الأخيرة، فإن "أسبوع النفط الأفريقي" يشكل منصة لدعم التعاون والشراكات المستقبلية التي يمكن أن تسهم في إبرام المزيد من الصفقات الكبرى في قطاع الطاقة. وفي كلمته الرئيسة خلال افتتاح فعاليات الأسبوع، أكد معالي سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أن دولة الإمارات لديها علاقات راسخة وطويلة الأمد مع الدول الأفريقية، مسلطًا الضوء على مكانة الدولة كمركز مالي عالمي ناشئ.

وقال معالي المزروعي: "تعد قارة أفريقيا واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في العالم، كما أن التحول الاقتصادي الهائل في قطاع الطاقة في القارة يجعلها مكانًا مثاليًا للاستثمارات من جميع أنحاء العالم، لا سيما دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام. وفي مجال المقارنات المعيارية العالمية، تعد دولة الإمارات رائدة إقليميًا في مجال التنمية الصناعية من خلال الاستخدام الفعال لموارد الطاقة. وفي دولة الإمارات، لدينا اهتمام كبير بالسوق الأفريقية، كما أن هناك اهتمام متبادل من الدول الأفريقية، حيث وقعت أوغندا مؤخرًا صفقات تجارية في عدة قطاعات، بما في ذلك الطاقة المتجددة، خلال إكسبو 2020 دبي. ونحن واثقون أن أسبوع النفط الأفريقي سيوفر منصة لتسهيل المزيد من هذه الاستثمارات وعقد شراكات كبرى بين المستثمرين الدوليين والقطاعين العام والخاص في قارة أفريقيا. وكشريك لدول القارة، فإننا نأمل في تسهيل تدفق رؤوس الأموال التي ستسهم في تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية لأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط."

وأضاف معالي المزروعي: "شهد قطاع النفط والغاز تقلبات غير مسبوقة منذ بداية عام 2020 بسبب الجائحة، ولكنه يشهد تعافيًا مع انتعاش الاقتصاد العالمي الذي شهد نموًا خلال الربع الثاني من العام الجاري. وفي دولة الإمارات، يُقّدر مصرف الإمارات المركزي أن يشهد الناتج المحلي الإجمالي للدولة نموًا كبيرًا خلال عام 2022. وقد بات جليًا أن النفط والغاز مصدران مهمان لإمدادات الطاقة الأولية ويؤثران بقوة على النمو الاقتصادي وتنمية القطاع الصناعي."

من جانبه، قال سعادة السفير ألبرت موشانجا، مفوض الاتحاد الإفريقي للتنمية الاقتصادية والتجارة والصناعة والتعدين: "يأتي تنظيم أسبوع النفط الأفريقي في وقت مهم حيث تتجه جميع القطاعات، بما في ذلك قطاع الطاقة، نحو التعافي من آثار جائحة كوفيد-19، وقد شهد الاقتصاد الأفريقي تحولاً كبيرًا بسبب هذه الأزمة العالمية. لذا، من الضروري تسريع انتعاش قطاع النفط والقارة بشكل عام. ولتحقيق ذلك، نتطلع إلى عقد شراكات مع مؤسسات ودول ذات خبرات واسعة وراسخة مثل دولة الإمارات، كما نأمل في تطوير سياسات قوية في مجال التجارة لاستقطاب شركاء الطاقة من دولة الإمارات الذين يتطلعون إلى تمويل قطاع الطاقة في أفريقيا، والاستفادة من الإمكانات الهائلة غير المستغلة التي تمتلكها القارة."

أخبار ذات صلة

مزيد من الأخبار

الموقع الرئيسي
الأعلى