سعادة أحمد الكعبي وكيل الوزارة المساعد متحدثاً عن أهمية أديبك 2021 ودوره في رسم ملامح مستقبل الطاقة

سعادة أحمد الكعبي : نستهدف العمل المستقبلي المبني على تعزيز التعاون لاستدامة قطاع الطاقة وسن قوانين وتشريعات محفزة لمنتجي الطاقة النظيفة سلطت وزارة الطاقة والبنية التحتية، ضمن منصتها المشاركة في مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول "أديبك 2021" الضوء على الجهود التي تبذلها دولة الإمارات في استدامة قطاع الطاقة، لا سيما النظيفة منها، باعتبارها محركاً رئيسياً للتنمية المستدامة، وداعما للاقتصادات الوطنية، كما استعرضت الوزارة، المشاريع الريادية وأحدث الممارسات والتكنولوجيا المستدامة، التي تمثل نهجاً شاملاً للعمل المناخي، وستساهم في خلق مزيج متنوع من مصادر الطاقة وتحقيق التوازن بين التنمية المستدامة والحد من تداعيات تغير المناخ، والتي بدورها تعد أحد مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للطاقة 2050، ومبادرات الإمارات الاستراتيجية الهادفة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050. بدوره أكد سعادة المهندس أحمد الكعبي الوكيل المساعد للبترول والغاز والثروة المعدنية في وزارة الطاقة والبنية التحتية، أن الوزارة تستهدف في قطاع الطاقة العمل المستقبلي المبني على تعزيز التعاون لاستدامة القطاع من خلال تطبيق نظم تحسين كفاءة الطاقة في المنشآت الصناعية والتعدينية، وسن قوانين وتشريعات محفزة لكل من ينتج طاقة نظيفة، وتمكين وتطوير الكوادر الوطنية العاملة في القطاع، من خلال المعاهد التخصصية ومراكز البحث والتطوير، وتشجيع الكوادر المواطنة للعمل بهذا القطاع الحيوي، والتوجه نحو طاقة نظيفة مستدامة.

المدة 0:38

العودة الى معرض الفيديو

المفضلة
الموقع الرئيسي
الأعلى