الإمارات وروسيا توقعان «إعلان نوايا» للنهوض بقطاع الطاقة والتنمية المستدامة

أبرمت دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية «إعلان نوايا» للتعاون المشترك بين البلدين في مجالات الطاقة، لا سيما النظيفة منها، حيث أقر الجانبان خططاً وآليات عمل جديدة لتطوير سياسات استباقية تصب في تعزيز العمل المشترك الداعم لمستهدفات البلدين المستقبلية في تحقيق متطلبات التنمية المستدامة، واتفاقية باريس للتغير المناخي، باعتبارهما من الرواد في مجال المحافظة على البيئة ومركزين عالميين لدعم الاقتصاد الأخضر. كما تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل في مجال الهيدروجين، بهدف تعزيز الطموحات الرامية إلى توسيع آفاق إنتاج الطاقة النظيفة. جاء ذلك خلال اجتماع مشترك بين البلدين عُقد على هامش «أديبك 2021»، ترأسه المهندس شريف العلماء، وكيل وزارة الطاقة والبنية التحتية لشؤون الطاقة والبترول، وبافيل سوروكين نائب وزير الطاقة في الاتحاد الروسي ممثلاً لحكومة بلاده، بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين وممثلي القطاع الخاص والشركات الاستثمارية من البلدين. وعلى هامش الاجتماع عقد فريق العمل جلسة نقاش بعنوان «التقنيات الرقمية في مجال النفط والغاز». وأثنى شريف العلماء، على العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والتي شهدت تقدماً كبيراً خلال السنوات القليلة الماضية، بفضل دعم القيادة الحكيمة للبلدين والثقة المتبادلة والاحترام والمصالح المشتركة، مؤكداً أن المذكرة تُعد امتداداً للشراكة التاريخية بين الإمارات وروسيا في مختلف المجالات.

المدة 0:44

العودة الى معرض الفيديو

المفضلة
الموقع الرئيسي
الأعلى